القواعد المثلى | ابن عثيمين

قواعد في اسماء الله تعالى ١- اسماء الله تعالى جميعها حسنى.

٢-اسماء الله تعالى اعلام وأوصاف.

اعلام بعتبار دلالتها على الذات،اوصاف بعتبار دلالتها على المعنى.

بالاعتبار الاول مترادفة (تدل على مسمى واحد)

بالاعتبار الثاني متباينة (تدل كل منها على معنى خاص لمسمى واحد)

وليست تعدد قدماء بدلالة السمع والعقل.

الله ليس الدهر .

٣-اسماء الله ان دلت وصف متعد تتضمن (٣)

-ثبوت الاسم لله.

-ثبوت الصفة لله.

-ثبوت الحكمة والمقتضى.

٤-دلالة اسماء الله على ذاته وصفاته تكون بالمطابقة وبالتضمن وبالالتزام.

مثال:(الخالق) يدل على ذات الله وصفة الخلق>بالمطابقة، ويدل على الذات وحدها وصفة الخلق وحدها>بالتضمن، ويدل على صفتي العلم والقدرة بالالتزام.

*

دلالة المطابقة:دلالة اللفظ على جميع اجزاء معناه.

دلالة التضمن:دلالة اللفظ على جزء معناه.

دلالة الالتزام:دلالة اللفظ على لازم خارج.

*

٥-عدم تسمية الله تعالى بغير ماجاء في القرآن والسنة.

٦-اسماء الله تعالى غير محصورة بعدد معين، الله اعلم بعددها.

٧-الإلحاد في اسماء الله وهو انواع:

.التعطيل

.التشبية

.(٥)

.تسمية الاصنام بها

__________

قواعد في صفات الله تعالى

١-كلها صفات كمال لا نقص فيها.

وقد دل على هذا السمع والعقل والفطرة، وإذا كانت الصفة كمالاً في حال ونقصاً في حال فإنها تجوز لله عزوجل في حال الكمال فقط، 

مثال (المكر،الكيد..)تدل على الكمال في حال دلالتها على ان فاعلها قادر على مقابلة عدوه بمثل فعله او اشد وتكون نقصاً في غير هذة الحال.

(ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين)

٢-باب الصفات أوسع من الاسماء.

لأن كل اسم متضمن لصفة، لأن من الصفات مايتعلق بأفعال الله،

مثال (وجاء ربك) (فأخذهم الله بذنوبهم)

تصف الله بها ولا تسمية، فلا تقول أن من اسماء الله الجائي،الاخذ.

٣-صفات الله تنقسم إلى قسمين : ثبوتية،سلبية

الثبوتية:ما اثبته الله لنفسه (في كتابه او لسان رسوله) وكلها صفات كمال بدلالة السمع والعقل.

السلبية ما نفاه الله عن نفسه (في كتابه او لسان رسوله) وكلها صفات نقص فيجب نفيها عن الله مع اثبات ضدها،

مثال (وتوكل على الحي الذي لا يموت).

٤- الصفات الثبوتية صفات مدح وكمال.

ولذا كانت اكثر ذكراً من السلبية، اما السلبية فلم تذكر غالباً الا في الاحوال:

-بيان عموم كمال الله

(ليس كمثله شيء)

-نفي مادعى في حقه الكاذبون

(أن دعوا للرحمـٰن ولداً وماينبغي للرحمـٰن أن يتخذ ولداً)

-دفع توهم نقص من كماله

(وما خلقنا السمـٰوات والارض وما بينهما لاعبين)

٥- الصفات الثبوتية تنقسم لقسمين:

-ذاتية:لايزال الله متصفاً بها كالعلم والقدرة.

-فعلية:تتعلق بمشيئة الله كالنزول لسماء الدنيا والاستواء على العرش.

وقد تكون ذاتية فعلية بعتبارين كالكلام

بعتباره صفة(ذاتية) لأن الله لايزال متكلماً، وبعتباره صفة(فعلية) لأن الكلام يتعلق بمشيئته يتكلم متى يشاء بما يشاء.

٦-يلزم في إثبات الصفات التخلي عن محذورين عظيمين:

-التمثيل

الاعتقاد بأن صفات الله مماثلة لصفات المخلوقين، وهذا باطل بدلالة

السمع:(ليس كمثله شيء).

العقل:فمن وجوه منها

 (تشبيه الكامل بالناقص يجعله ناقصاً)

(الاتفاق في الاسم لايلزم منه الاتفاق في الحقيقة فيد الإنسان ليست كيد الفيل).

-التكييف

الاعتقاد بكيفية صفات الله من غير تقييدها بمماثل، وهذا باطل بدلالة

السمع:(ولا يحيطون بهِ علماً).

العقل:(لاتعرف الكيفية الا بعد العلم بنظيره المساوى له او كيفية ذاته)، (لما سئل مالك رحمه الله عن آية (الرحمـٰن على العرش استوى) كيف استوى؟ قال(الاستواء غير مجهول والكيف غير معقول والإيمان به واجب والسؤال عنه بدعه).

٧-قال الامام احمد رحمه الله (لايوصف الله إلا بما وصف به نفسه او وصفة به رسوله لايتجاوز القرآن والحديث).

ولدلالة الكتاب والسنة على ثبوت الصفة ٣اوجه:

-التصريح بالصفة مثل (القوة،العزة).

-تضمن الاسم لها مثل(الغفور متضمن المغفرة).

-التصريح بفعل او وصف دال عليها كالاستواء على العرش (الرحمـٰن على العرش استوى).

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s