إقتباسات من مؤلفات الطنطاوي:

– لا يحق لنا أن ننكر وجود أشياء لمجرد أننا لا ندركها بحواسنا.

-أن اليقين كما يحصل بالحس والمشاهدة، يحصل بالخبر الذي نعتقد صدق صاحبه.

– ما أدركه بحواسي لا أشك انه موجود. هذه بديهية عقلية مسلّمة، والأمور التي تخطىء فيها الحواس أو تخدع، أمور محدودة معدودة معروفة، لا تبطل القاعدة ولا تؤثر فيها، ومنها عمل سحرة فرعون وما يعمله سحرة السيرك في هذه الأيام.

– الخيال البشري لا يستطيع أن يُلمّ إلا بما أدركته الحواس.

– العقل لا يحكم إلا فيه حدود الزمان والمكان فما كان خارجًا عنهما من مسائل الروح وأمور القدر وآلاء الله وصفاته فلا حكم للعقل عليه.

– العقل لا يصح حكمه إلا في الأمور المادية المحدودة. أما (ما وراء المادة) أي عالم الغيب (الميتافيزيك) فلا حكم للعقل عليه. مراجع: كتاب (شرح المواقف) للسيد، ورسالة (المقصد الأسنى) للغزالي.

كتاب “الله يتجلى في عصر العلم” و كتاب “العلم يدعو للإيمان”.

قصة “ماري فاليفسكا” 

– فإن تكلِّمت لم أنطق بغيركم، وإن سكتُّ فشغلي عنكم بكم
– نحيا لنكشف خبايا الوجود، لنستطلع طلع الكائنات، لنعرف نواميس الكون وأسرار الطبيعة، من أجل هذا نحيا!

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s