Ask | قابلة لتحديث

اجوبة ليلوفيث :


جهاز الهيئة هو جهاز حكومي بحت تابع للداخلية فكرته قائمة على انتهاك حريات العامة والتلصص عليهم من باب النصح الديني فيما لا يمكنه نصح غير العامة من الأمراء اللصوص الفاسدين، فكيف لي أن أثق به أو أتقبله بأي شكل من الأشكال؟

بالنسبة لوجود الهيئة كجهاز فهو مطلب، مثل ما توجد شرطة لمكافحة السرقة، ودفاع مدني لمكافحة المخاطر، ومرور لمكافحة السرعة، يجب أن يوجد جهاز معني بمكافحة “المحظورات الشرعية”، الفرق بين الهيئة والأجهزة الأخرى هو أن الأجهزة الأخرى ضرورة بديهية لدى كل العالم، سواءً كانت الدولة علمانية أو إسلامية فهي تعرف بأن مكافحة السرقة والمخاطر والسرعة مطلب أساسي ووجوده واجب، لكن الوضع مع الهيئة مختلف، الدولة العلمانية ستقول لك بأن الهيئة تتدخل في حريات العامة، هم لا يعترفون بالمحظورات أو الحدود الشرعية، كل شخص يستطيع أن يفعل ما يريد طالما لم يعتدي على “حق الناس”، لكن الوضع في الدولة الإسلامية مختلف، الشخص حر في الإسلام طالما لم يعتدي على “حق الناس” و “حق الله” وهذه بالضبط هي نقطة الخلاف! الدولة العلمانية لا يوجد فيها “حق الله” على عكس الدولة الإسلامية، لذلك أنت كمسلم لست حرًا في فعل ما تريد، إذا شربت الخمر سيقام عليك الحد، وإذا زنيت سيقام عليك الحد، الدولة العلمانية ستعتبرها حرية شخصية لكن الدولة الإسلامية ستعبرها اعتداء على حق من “حقوق الله”، لذلك وجود “جهاز” معني بمكافحة المحظورات الشرعية يجب أن لا يكون مطروحًا للنقاش أصلًا فهو مطلب أساسي، ما يجب أن تتم مناقشته هو ممارسات الجهاز نفسه وأخطائه وكيف يجب عليه أن يتعامل مع الناس وما هي حدوده في ذلك؟ كل هذه الأشياء قابلة للنقاش والأخذ والعطاء، أما بالنسبة للحجة المنتشرة وهي كون الجهاز لا يحاسب الأمراء وغيرهم فهذه حجة مضحكة، هل تظن بأن الجهاز سيتخاذل عن ذلك لو استطاع؟ لماذا لا تتم محاسبة الأمراء من الشرطة، ومكافحة الفساد، والقضاء كما يحاسب الناس الآخرين؟ المقصد بأن هذه المشكلة غير مقتصرة على جهاز الهيئة فهذه المشكلة عامة وعند كل جهاز، فكل جهاز له “حدود” يجب أن لا يتجاوزها، طيب والحل؟ هل نوقف عمل كل الأجهزة أو نتوقف عن الثقة بها لأن ثمة حدود لا يمكنها أن تتجاوزها؟ لا! نحاول أن نعالج أكبر قدر من المشكلة قدر ما نستطيع ولا نتعامل مع الأمور بناءً على مبدأ “كل شيء أو لا شيء”.

كل شيء يؤكد ان المرأة خلقت للرجل و هذه الأم أقرب مثال مهما فعلت المرأة واجتهدت ووصلت لعلو القمر وجودها خدمة الرجل بهالحياة كل ما تأكدت لي هالمعلومة احس بالغيظ و الألم و بيجونك بنات يعارضون كالعادة لكن معليش هذي حقيقتنا أمهاتكن خلقن لخدمة ابائكن و نحن خلقنا لخدمة ازواجنا المجد للرجل بالنهاية

كل شيء يؤكد بأن الرجل خلق للمرأة وزوج هذه المرأة أقرب مثال، هي تركت وظيفتها وركّزت على بيتها وهو يشتغل ليصرف عليها وعلى أبنائها، مهما فعل الرجل واجتهد ووصل للقمر فوجوده خدمة للمرأة، بيجونك رجال يعارضون كالعادة لكن معليش هذي حقيقتكم، آباؤكم خلقوا لخدمة أمهاتكم وأنتم خلقتم لخدمة زوجاتكم، تولدون فتجتهدون في خدمة أمهاتكم، ثم تكبرون وتبدأون في جمع المهر لتعطونه زوجاتكم، ثم تتزوجون وتجتهدون في العمل لتصرفون على زوجاتكم، المجد في النهاية للمرأة

هناك اشياء نقرأ أنها صحيحة، وعندما نحاول تطبيقها نشعر أننا لا نتصرف على طبيعتنا واننا اصبحنا مزيفين. مثل أن أحاول محبة شخص مزعج لي بنسبة ٩٨٪، أو عندما لا أحاول شتم هذا السائق لأني أحاول أن أبقى هادئ، هذه الأمور الصحيحة تقودني للجنون، وعندما أتقبل حدتي أشعر اني غير متسامح، ولا أريد ذلك، ماتعليقك؟

الإنسان ميّال للخطأ بطبيعته، وعندما يكبح جماح نفسه فهو لن يكون “مزيفًا” بقدر ما يكون “مُهذّبًا لنفسه”؛ ألاحظ انتشار هذه التصريفة الخايسة بين الناس عندما يخطؤون أمام الملأ فيقولون بثقة غبية: “أنا أخطئ لأنني أظهر على طبيعتي، أستطيع أن أكون خلوقًا أمامكم لكنني سأكون مزيّفًا حينها، ولأنني لا أريد التمثيل والنفاق فأنا أُظهر أخطائي أمامكم لكنني على الأقل حقيقي لا مزيّف”، والحقيقة بأن هذه التصريفة لا تتجاوز كونها “تسكيت ضمير” و “تبرير للنفس” فالنفس البشرية ميّالة للخطأ بطبيعتها والعاقل هو من يهذّب نفسه ويُطوّعها ويدفعها للفضائل حتى لو خالجه شعور مضاد، وهذه القدرة على “الزيف” (حسب وصف البعض) هي “بالضبط” ما تميّزك ككائن عاقل فأنت تستطيع أن تعاند “نفسك” عندما تدرك “بعقلك” الخطأ في “اتّباعها”، أما الحيوان فهو الذي “لا يعارض نفسه” ويلبّي رغباتها قدر استطاعته لأن الله لم يعطه “عقلًا” ليميّز به “خطأ اتّباعها”؛ ألست تعاند نفسك عندما تقوم من نومك لتصلّي؟ ألست تعاندها عندما تستيقظ لدوامك أو تذاكر دروسك؟ أنجح الناس وأعظمهم على المستوى الدنيوي أو الأخروي هم أكثر الناس معاندة أو مجاهدة أو “تزييف” لأنفسهم، والحقيقة بأن النفس قابلة للترويض مع استمرار المجاهدة، فقد تشعر بصعوبة الأمر في البداية (شعور الزيف) لكنه سيتحوّل بعد القليل من المجاهدة إلى الشعور “الحقيقي” وسيخالجك شعور “الزيف” عندما تُخطئ .

http://cdn.top4top.net/i_e0b486b3b50.png برنت سكرين

هل الرجل متفوّق على المرأة (بشكل عام)؟ نعم
هل المرأة خُلقت من أجل الرجل؟ لا
(وما خلقت الإنس والجن إلا ليعبدون)
هذه الآية عامّة على كل الإنس وهي تبيّن غاية الخلق للرجل والأنثى على السواء

وبالنسبة لجوابي فأنا لم أقل بأن المرأة هي الأساس ولم أقل أيضًا بأن الرجل هو الأساس، ما قصدته هو أن من “يريد أن يؤمن بأن ثمة جنس أساسي” فسيجد ما يجعله يؤمن بذلك ويصدّقه مع أنه ليس صحيحًا، وبالنسبة لقولك: ليش كانوا الأنبياء رجال؟ (وكأنك تستدلين بذلك على أن كون “من نعلم” من الأنبياء رجال يعني بأن الرجل هو الأساس)، فيمكنني أن أسألك: لماذا أصبحن زوجات الرسول نساء؟ سؤال غريب صح؟ لكن صدقيني بأن جوابه لا يقل بداهةً عن جواب سؤالك، الرجل أقوى وأعقل وأكثر وقارًا وسمتًا وحكمةً وأرجى لأن يُتّبع ويُطاع من المرأة، طبيعي يكونون الأنبياء رجال وطبيعي يكونون الزوجات نساء بسبب “طبيعتهم البيولوجية والنفسية المختلفة التي تُعطيهم قدرات مختلفة تخوّلهم لعمل وظائف مختلفة!”

وبالنسبة لاستدلالك بـ {نساؤكم حرث لكم} فهذا أيضًا لا يدل على كون النساء خلقن من أجل الرجال، فلو جاء شخص وقال لمجموعة من النساء: “رجالكم أمان لكم”، فهل هذا يعني بأنه يقصد بأن الرجال خُلقوا من أجل الحفاظ على أمان النساء؟ لا! هو يذكر أحد “فوائد” الرجال بالنسبة للنساء

وحتى استدلالك بأن الرجال يفكّرون بالمنطق أكثر من النساء لا يعني بأن الرجال هم الأساس أو أن النساء “مخلوق ثانوي”، هذا يعني بأن غالب الرجال متفوّقين على غالب النساء “بالمنطق”، زي ما غالب النساء متفوّقات على غالب الرجال بالعاطفة والرعاية والاهتمام، طبيعة مختلفة فقط!

أخيرًا تأكدي بأن الناس سيولون اهتمامًا لما “يظهر” و “يُذكر” بشكل دائم فيظنّون (وبشكل لا واعي) بأنه هو الأساس أو الصحيح وهو ليس بالضرورة كذلك!
فكون الرجل دائمًا ما يُذكر أكثر من المرأة في التاريخ والإعلام لا يعني بأنه هو “الأساس”، طبيعته النفسية والبيولوجية تخوّله للظهور بشكل أكبر من المرأة، شيء طبيعي يعني!

كيف ممكن ابعت رسالة او فيديو مثلا من دون ما تعرف السلطات موقعي ؟ في برامج مخصصة لذلك ؟ هوت سبوت ينفع ولا ينجاب ؟ اعتقد انهم يقدروا مع ذلك يجيبوني عن طريق الشركة المضيفة الي مشترك معها بالانترنت صح ؟
لو استخدمت VPN (مش بروكسي، لأن البروكسي ما يشفّر البيانات وممكن يتم الاطّلاع على اتّصالك “sniffing”) من شركة موثوقة (مدفوعة الثمن طبعًا) فأقصى ما يمكن لشركة الاتّصالات أن تعرفه هو أنك اتّصلت بـ VPN، وش سوّيت؟ ما يمديهم يعرفون لأن شركة الـ VPN راح تكون وسيط بينك وبين الإنترنت، راح تعطيك IP جديد (المواقع الي تدخلها ما بيشوفون الـ IP الحقيقي حقّك + راح تشفّر الاتّصال الي يدور بينك وبين المواقع فما يمدي أحد يطّلع عليه)
انا احب حاجات كثيرة وأبغا اسوي حاجات كثيرة وما أقدر اسويها كلها سوا يعني مثلًا أبغا أصير طبيبة وبنفس الوقت أبغا ادرس هندسة وأبغا ادرس شريعة ووو… وعلى هذا الحال في كل شيء في حياتي. تعبت؛ يروح الوقت وانا لا في حال الدنيا ولا الآخرة
 
امسكي كل مجال وسجّلي كل النقاط التي قد تفيدك في المفاضلة بينه وبين غيره (حبّك له، فائدته، مستقبله…إلخ)، بعد ذلك فاضلي بين المجالات بناءً على النقاط الي كتبتيها والأكيد بأنك راح تجدين المجال الأفضل (ولو بفرق بسيط) أو على الأقل راح تقلّصين خياراتك، مشكلة الناس بأنهم ينظرون للأمور “بشكل عام” من غير ضلوع في “التفاصيل” فيتحيّرون، ادخلي في التفاصيل قدر المستطاع وسترين الأفضل لك بوضوح (اقرأي الخطط الدراسية، وصف المقررات، تجارب من سبقك…إلخ). طبعًا هذا ما يمنع من أن تحاولين الجمع بين أكثر من مجال (مجال كتخصص دراسي ومجال تقرأين عنه وتتثقفين عنه كشيء تحبّينه وتهوينه). غير كذا فيه ناس نظامهم هو أنهم يرغبون فيما يرغب به الناس، فبمجرّد خروج “موضة” لشيء معيّن بمجرّد ما “رغبوا بشدة” في تختيمه، حاولي ما تتأثّرين بكلام الناس ورغباتهم وتنعزلين في قراراتك ورغباتك عنهم، انظري لنفسك أولًا، بالتوفيق.
+ اجوبة نايف الحربي 
فهرس أهم الإجابات مع التصنيف .. إن أحسنت فمن الله وإن أسأت فمن نفسي والشيطان N a i F ~ ✋
.
فهرس الشبهات في العقيدة والأُسس || https://m.ask.fm/n_1188/answers/131302144559
.
فهرس الشبهات التي تدور حول المرأة || https://m.ask.fm/n_1188/answers/131310396719
.
فهرس الشبهات التي تدور حول الرجل || https://m.ask.fm/n_1188/answers/131310496815
.
فهرس الشبهات التي تدور حول الحدود الشرعية والسياسة الإسلامية || https://m.ask.fm/n_1188/answers/131330308655
.
فهرس الشبهات التي تدور حول النصوص الشرعية || https://m.ask.fm/n_1188/answers/131354585391
.
فهرس الآراء والنصائح “الجزء الأول” || https://m.ask.fm/n_1188/answers/131388123439
.
فهرس الآراء والنصائح “الجزء الثاني” || https://m.ask.fm/n_1188/answers/131405612847
.
تم جمع الإجابات وتصنيفها لتسهيل البحث عنها ، لذلك أتمنى ممن يريد أن يسأل بأن يبحث أولاً في هذه الإجابات حتى لايتم تكرار الأسئلة من غير فائدة .. والله يعطيكم العافية ❤️😘
about 2 months ago
15 
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s